ردود


بشغف كبير تابع مشاهدوا الشاشة الصغيرة مسلسل خالد بن الوليد الذي قام باخراجه “محمد عزيزيه” وشارك في ببطولته عدد لابأس به من الممثلين من مختلف الدول العربية .
شغف مبعثه إحساس بالحاجة الى البطولات والانتصارات، هذا الاحساس الذي يسكن مشاعر معظم العرب والمسلمين ويلازم نفسياتهم منذ عقود طويلة .
ولايخفى على المطلعين ماأحدثه هذا المسلسل من ضجة قبيل البدء في عرضه، وتجاوزت هذه الضجة نقاد الفن، لكي تشمل علماء الدين وأصحاب المناصب السياسية وأعضاء البرلمانات والكتاب والمفكرين ….وليس في انضمام هذه الكوكبة من المهتمين مايسيء حقيقة ، لأن تفاعل مختلف أطياف المجتمع مع القضايا أياً كان تصنيفها يعتبر أمر إيجابي يحيي المجتمعات، ويصحح مساراتها.
وليس هدفي من هذه الكلمات طرح المسلسل للنقد الدرامي أو الفني، إنما أريد أن أضع بعض نقاط الاستفهام أمام ماجادت به انتقادات المعترضين على المسلسل على اعتباره جسد بعض الشخصيات من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام . (النص الكامل…)

“شيفرة دافنتشي” رواية من تأليف “دان براون” ، حولتها السينما الأمريكية الى فيلم تجاري تم عرضه في بعض دور السينما العربية وألغي عرضه في البعض الآخر .
أثارت الرواية جدلاً واسعاً في الغرب، خاصة في الأوساط المسيحية المحافظة ، إلاّ أن هذا الجدل سرعان ماانتقل الى الساحات العربية التي يدين جزء لابأس به من أهلها بالديانة المسيحية..
ولقد حفز هذا الجدل الدائر الكثيرين، لقراءة الرواية، على الرغم مما تشهده مجتمعاتنا من عزوف نسبي عن القراءة ..
وعلى الرغم من كل ماقيل في الرواية ، لم أجد لديّ الحافز الكافي للانخراط في قراءتها ..إلاّ حين نقل لي أحد معارفي، الذي يدين بالمسيحية ، أن زميلاً مسلماً له قرأها ، ونصحه بأن يقرأها لكي يغير الكثير من أفكاره العقائدية حول الدين المسيحي …
ومع أن هذه الدعوة لم تشجع صديقنا المسيحي على خوض هذه المهمة، بسبب أفكاره الخاصة في ما يتعلق بالقضية، إلا أنها شكلت لديّ ذلك الدافع..! (النص الكامل…)

في معرض التعقيب على مقال الكاتب “غازي التوبة”:” عمرو خالد وبرنامج صناع الحياة هل يصنعان نهضة؟” المنشور في مجلة النور العدد 237.

عن ثوبان قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :”يوشك أن تداعى عليكم الأمم كما تداعى الأكلة على قصعتها . فقال قائل : ومن قلة نحن يومئذ ؟ قال بل أنتم يومئذ كثير ولكنكم غثاء كغثاء السيل، ولينزعن الله من صدور عدوكم المهابة منكم وليقذفن في قلوبكم الوهن .فقال قائل : يارسول الله وماالوهن ؟ قال حب الدنيا وكراهية الموت” أخرجه أبو داوود
ويلامس هذا الحديث الشريف جرحا نعايشه منذ عصور طويلة، إذ تعانى هذه الأمة من قلة في فعالياتها على مختلف الأصعدة سواء على مستوى الأفراد أو الجماعات .
مما جعل الأمم الأخرى تتهمها بأنها تشكل عالة على الحضارات الماضية والمعاصرة . (النص الكامل…)