ان المتتبع باهتمام لخارطة الأحداث في هذا العالم ، سيلاحظ وجود مواقع مختلفة ومتباينة على صعيد الحدث .
تتراوح هذه الاختلافات بين مناطق ساخنة واخرى باردة ، مناطق واقعة تحت الضوء واخرى تسوده العتمة ،مناطق تنعم بالرضا العالمي وأخرىبلغ الغضب منها درجة الحكم عليها بالموت!
كما لابد أن نلحظ –بشكل عام – عالم فاعل متصرف متحكم من جهة ، وعالم لافاعل ينتظر الفعل من الآخر ثم يقرر أن يجيب بردود أفعال مهزومة ، من جهة أخرى ..
ولعل فريقا كبيرا من الناس يرى أن العالم الفاعل أو الغربي هو من قرر تقسيم خارطة اأحداث ، لكي تتناسب مع مصالحه ، وتتماشى مع أهدافه . (النص الكامل…)