بغض النظر عن كون من يقوم بالعمل رجلاً أم امرأة ..
وبغض النظر عن رايي في ما يحدده البعض للمرأة من مهام من جملة المهام الحياتية على رحابتها .فإن مانحن بجاجة اليه هو قيمة عليا تدعى الإخلاص .
إن الإخلاص في العمل هو أحد القيم المفتقدة والتي يظهر لفقدانها آثار تجعلنا نصعد الصعود التنازلي من عالم ثالث الى عالم رابع –ان كان هناك مجال لعالم رابع- والحياة ، والسنن الكونية التي تحكمها تقدم هباتها للأكثر حركة والأكثر إخلاصا فهي لحسن الحظ لاتميز بين ذكر أو أنثى ولا ترفع واحدا على حساب الآخر لمجرد كونه ذا عضلات أقوى..
والتاريخ لأنه منصف وموضوعي لايعير حسابا لآراءساذجة تعزل طرفا وتنحيه لكي يعلو شأن طرف آخر .
التاريخ يخلد على صفحاته كل من قدم عملا يحمل مؤهلات الخلود . ولعلي غير مخطئة حين أعتبر بوابة العمل الخالد هو الإخلاص . (النص الكامل…)