بشغف كبير تابع مشاهدوا الشاشة الصغيرة مسلسل خالد بن الوليد الذي قام باخراجه “محمد عزيزيه” وشارك في ببطولته عدد لابأس به من الممثلين من مختلف الدول العربية .
شغف مبعثه إحساس بالحاجة الى البطولات والانتصارات، هذا الاحساس الذي يسكن مشاعر معظم العرب والمسلمين ويلازم نفسياتهم منذ عقود طويلة .
ولايخفى على المطلعين ماأحدثه هذا المسلسل من ضجة قبيل البدء في عرضه، وتجاوزت هذه الضجة نقاد الفن، لكي تشمل علماء الدين وأصحاب المناصب السياسية وأعضاء البرلمانات والكتاب والمفكرين ….وليس في انضمام هذه الكوكبة من المهتمين مايسيء حقيقة ، لأن تفاعل مختلف أطياف المجتمع مع القضايا أياً كان تصنيفها يعتبر أمر إيجابي يحيي المجتمعات، ويصحح مساراتها.
وليس هدفي من هذه الكلمات طرح المسلسل للنقد الدرامي أو الفني، إنما أريد أن أضع بعض نقاط الاستفهام أمام ماجادت به انتقادات المعترضين على المسلسل على اعتباره جسد بعض الشخصيات من صحابة رسول الله عليه الصلاة والسلام . (النص الكامل…)