عبثية هي محاولات الحصول على فرد حر التفكير، حر التطلعات، حر العواطف، حر الرؤى، حر الأقوال، في بيئة قمع واستبداد..

دعونا ننطلق من بيت الفرد، ومحضنه الأول الذي نشأ فيه، إذا لم تكن الأجواء هناك أجواء حرية، فما من أمل يرتجى في تخريج دفعات حرة محرِّرة..

وإذا لم تكن الأجواء تعلي من شأن الكرامة وترسخ الإحساس بها، فما من رجاء في تخريج أجيال رافضة للذل والإذلال..  

البيوت المستبدة برأي واحد، ورؤية واحدة، تُخرِّج أفراداً لديها الاستعداد والقابلية لتلَقي الظلم من أي كان، والتعاطي معه على أنه امتداد للنمط الأسري الذي عاشته.

(النص الكامل…)